AisPanel

ضمير المتكلم / كبور ..خطوة تأخرت كثيرًا

30 نوفمبر 2022 - 7:09 ص

ضمير المتكلم
عبد العظيم عمر
كبور ..خطوة تأخرت كثيرًا

*في غمرة”الهرجلة والزحمة” التي صاحبت عملية الترشّح لرئيس وأعضاء مجلس الإدارة بنادي المريخ، غمرتني سعادة كبيرة للغاية، بظهور اسم الأخّ الكبير والعزيز والصديق الصدوق الأستاذ محمد الطيب كبور، وهو يتقدّم الركب ويعلن عن ترشّحه في مقعد المناشط الثقافية والاجتماعية.
*ومنبع سعادتي، بالتأكّيد ظهوره كاسم جديد في هذا المقعد، وهو ما يمنحنا بعضًا من التفاؤل في المرحلة المقبلة.
*محمد الطيب كبور، عرفته كأخ عندما أتيت متدرّبًا في صحيفة الزعيم الرياضية ـ ردّ الله غربتها ـ وكان نعم الأستاذ والمعين في مشواري المهنيّ، ولقد ترافقنا في عديد من التغطيات الصحفية، واستفدت من خبراته بصورة كبيرة وما زلت حتى هذه اللحظة.
*ومنذ تلك الفترة، لم ينقطع التواصل بيننا، وكثيرًا ما نتفاكر حول المريخ وأزماته التي حتى وإنّ اختلفنا حولها، يبقى الحديث بروح الأخوّة المريخية.
*كبور صنع لنفسه مكانة في المريخ، من خلال وجوده الدائم في جميع المحافل التي تخصّ النادي، وها هو يرى أنّه قد حان الآوان، لخدمة الكيان من داخل مجلس الإدارة بوضع بصمة تساهم في رفعة الأحمر الوهاج من خلال أفكاره وبرامجه التي لا أشكّ في قدرته على تحقيقها لعلاقاته الممتدة والكبيرة والتي قد تلعب دورًا في إنجاح ما يصبو له، إنّ قدّر الله له الفوز في الجمعية العمومية المرتقبة.
*نحن في حاجة إلى أسماء جديدة في مجلس الإدارة القادم لنادي المريخ، لاكتساب أرضية شبابية تستطيع أنّ تسخّر قدراتها وتضع بصمتها، بدلاً من البقاء في محطة”لعبة الكراسي” التي أصبحت حاضرة في المجالس الأخيرة، والمحصلة في نهاية المطاف” لم ينجح أحد”.
*مللنا تكرار الأسماء في المجالس السابقة، فنحن ليس ضدهم كأشخاص، ولكنّ ضدّ حصادهم الصفري وتجربته الإدارية التي لم تقدّم ولا تأخر، وضدّ تواجدهم كـ”تمومة جرتق”، وضدّ وجودهم بسبب”الريسّ فلان أو علاّن”.
*شخصيًا،سأدعم محمد الطيب كبور، بلا شك، فهو جدير بتولي مقعد الثقافي والاجتماعي بنادي المريخ لما يملكه من طموح ورغبة أكّيدة في تقديم تجربة مختلفة ورائدة في المجلس القادم، وأنا على يقين أنّه سيكون على قدرها تمامًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *