نقاش هادي/الهلال يعتلي الصدارة وضم الثنائى للمنتخب

24 نوفمبر 2022 - 9:24 م

: نقاش هادئ
فائز رمضان
الهلال يعتلي الصدارة وضم الثنائي للمنتخب
*نجح الهلال في مهمته باعتلاء صدارة الممتاز،من خلال اللقاء الذي استضافته الجوهرة الزرقاء مساء الثلاثاء،وذلك بالفوز بهدف دون رد بتوقيع الكنغولي ليليبو مكابي .
*من خلال النتيجة يتضح مدي حجم المقاومة التي ابداها حي العرب في سبيل الحفاظ علي صدارته امام الهلال ،حيث كشف اداء السوكرتا تخطيط مدربه نادر زرقني في الفوز او التعادل ،وهما مافقدهما امام رغبة الاسياد القوية للجلوس فس موقعهم الطبيعي.
*انهي الهلال مهمة صعبة وتبقت امامه مهمة اخري لاتقل صعوبة عن سابقتها امام هلال الساحل يوم الجمعة المقبل،بحكم المستوي المميز لابناء نادر هبوب ،اضافة للندية بينهم وحي العرب وضرورة تحقيق مافشل فيه ندهم السوكرتا امام الهلال.
*مما يتطلب من الجهاز الفني واللاعبين الحذر في اللقاء ،نعم الهلال الان يمر بافضل حالاته الفنية من حيث الجاهزية وتوفر العناصر ،ولكن هذا لايدعوا للغرور والركون الي الي ماتحقق من انتصارات ،فلابد من القتال حتي الختام.
*واري ان سياسة الكنغولي فلوران في اشراك اللاعبين جيدة ،خاصة الوطنيين ويتطلب منهم ذلك مضاعفة الجهد،فالراحة لاتعني الاسترخاء بل يجب ان يكونوا علي اهبة الاستعداد لتقديم الافضل متي ماسنحت لهم فرصة المشاركة ،لان الهلال الان لامكان فيه لمتقاعس.
*الجهاز الفني للمنتخب الوطني اختار ثنائي وسط الهلال المدافع ابوعاقلة عبدالله وصلاح عادل اخيرا للانضمام لصفوفه في قادم الاستحقاقات،واذا وجدنا العذر في تاخر اختيار ابوعاقلة العائد من الاصابة ويحتاج لبعض الوقت لاكتمال جاهزيته ،لماذا تاخر ضم صلاح عادل طوال هذه الفترة التتي ظل يقدم فيه مستويات جيدة ويشارك بصورة اساسية في تشكيل الكنغولي فلوران،واختيار ماهم اقله منه عطاءا ومشاركة في اللقاءات السابقة.
*ماتم يجعل الكثير من التساؤلات تدور حول اختيارات المنتخب الاول لكرة القدم والمنتخبات الاخري ،واري انها تتم علي حسب الاهواء الشخصية والمزاجية للمتحكمين في الامر وليس للدواع الفنية التي لايلجأ لها الا بعد ال(الزنقة)وهذا ماحدث بعد استبعاد اخوة الشغيل بغرض ،تقليص الاعمار وتم الاستعانة بهم مجددا وبمن يفوقوهم سنا،مما يؤكد ان الامر لم يكن يعدو سوي تصفية حسابات علي حساب المنتخب.
*لذلك كان من الطبيعي ان نحصد الفشل تلو الاخر في مشاركاتنا الخارجية لان الظلم ظلمات ،واي عمل لايقوم علي اخلاص النوايا لن يكتب له النجاح،وعلينا ان نتعلم من الدروس المجانية التي نتابعها هذه الايام بدوحة العرب ،وكيف استطاعت الاتحادات الوطنية بالتفاني والاخلاص تقديم منتخبات بلدانهم للعالم.
*واري ان الوصول لما وصلوا اليه ليس صعبا كما يراه الكثيرون ولكن بالتخطيط والاجتهاد ،والبعد عن المجاملات ووضع الشخص المناسب في مكانه يمكن ان نعبر ،وبلادنا لاتنقصها الكفاءات التي اثبتت وجودها الان في قطر.
بهدوء
*رحيل المشجع الهلالي المحبوب صابر البعاتي ،جاء فاجعا للهلاليين ،حيث كان الراحل عاشقا متيمنا بحب الهلال ،متابعا له في حله وترحاله.
*وبجانب ذلك كان صديقا للكل باحترامه وحبه للجميع ،والذين بادلوه ذات الاحترام والحب ،ونسال الله ان يرحمه ويتقبله القبول الحسن مع الصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا.
*انا لله وانا اليه راجعون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *