كلام فى الممنوع / منو المسؤول ..

17 سبتمبر 2022 - 5:32 ص

كلام فى الممنوع
طارق احمد المصطفى
منو المسؤول ..

حملت الأنباء القادمة من موزمبيق خبر مخجل و حزين وهو إنسحاب اللاعب السوداني الوحيد المشارك في البطولة الأفريقية للملاكمة التي تقام هذه الأيام بموزمبيق وجاء إنسحاب لاعبنا عبد الرحمن إيهاب ( كلاي ) أمام الملاكم السنغالي الذي أعلن قاضي الجولة عن فوزه لعدم حضور كلاي وصعوده الى الحلبة بعد ثلاث نداءات ، لايوجد تعليق نطلقه على ما حدث غير أنه فضيحة بكل ما تحمل الكلمة من معنى وهي فضيحة مشتركة بين كل الجهات ذات الإختصاص ، ولنا أن نسأل الجهة التي وافقت على مشاركة الملاكمة في هذه البطولة و الجميع يعلم أن الإتحاد العام ظل بلا منافسات لسنين عددا و إنحصر نشاطه فقط في مشاركات الرئيس الإدارية الخارجية في الجمعيات العمومية بدون أي إهتمام للنشاط الداخلي ، كيف سمحت الوزارة للإتحاد بالمشاركة وأعتقد أن من يجيب على هذا السؤال في المقام الاول هو مدير الرياضة الحفيان ثم من بعد ذلك الوزيرة هزار و نحن في الإنتظار يا حفيان لأن إدارة الرياضة من المفترض أن يكون لديها كل المعلومات الخاصة بأنشطة الإتحادات ومنافساتها قبل التصديق على أي مشاركة خارجية ، النقطة الثانية هي الجيش ( العرمرم ) الذي رافق ( لاعبا واحدا ) فهل من المعقول أن يرافق اللاعب ثلاثة مرافقين من بينهم عدد ( 2 ) إداري فياترى ماهي مهمتهم بالتحديد ومن الذي يتحمل تكلفتهم المادية ورياضتنا تئن من عدم الدعم و ترى ماهو شعور هذا الجيش ( العرمرم ) و اللاعب ( يتم الناقصة ) وينسحب من مباراته وتعود البعثة ( بخفي حنين ) بضم حرف الحاء وهل سوف تكون هناك محاسبة و مسائلة ، النقطة الثالثة و المهمة هي إنسحاب اللاعب كلاي من نزاله أمام السنغالي حيث أنه لا أحد حتى اللحظة يعرف سبب الإنسحاب ولم يفتح الله على الإتحاد بأي تصريح يوضح فيه الأسباب ولا حتى الجيش ( العرمرم ) المرافق للاعب لم يوضح لنا حقيقة ماحدث وأصبح كل واحد يفسر على هواه في قروبات و مجموعات التواصل الإجتماعي في ظل صمت الإتحاد و ظهرت رواية إستبعاد اللاعب لعدم مطابقة زيه للزي المعتمد دوليا و أعتقد أن هذا هو العذر الأقبح من الذنب فكما هو معلوم فإن أي تغير يطرأ على القوانين أو الزي وخلافه يتم إبلاغ الإتحادات الوطنية به أول بأول عن طريق النت مع وضع نماذج وإن صحت هذه الرواية فهذا يؤكد الضعف الإداري و الفني لهذا الإتحاد بعدم المواكبة و الإطلاع على كل ما هو جديد دوليا في المنشط أضف لذلك فقد سألت عدد من الفنيين في الملاكمة و الرياضات الأخري عن تبرير عدم مطابقة الزي وأجابوني بأن هذه حجة واهية و حلها بسيط وهو إستلاف زي من أي بعثة وهو أمر متعارف عليه ، الهزيمة ليست مشكلة فهي وارده في الرياضة المبنية على النصر و الهزيمة ولكن أن تكون الهزيمة بإهمال و إستهتار فهذا يتطلب المحاسبة والى أن يحدث ذلك تظل وزارة الرياضة و إتحاد الملاكمة في دائرة الإتهام الى أن يقضي الله أمرا كان مفعولا ، يا جماعة ناس الملاكمة ديل قصصهم تحير مرة نايمين و مرة منسحبين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *