نقاش هادي / البطولات تحتاج لتخطيط وصبر

13 أغسطس 2022 - 7:56 ص

نقاش هادي
فائز رمضان
البطولات تحتاج لتخطيط وصبر
*زاكرة جماهير الهلال مازالت تجتر جيلين لاتمل التباهي بهم ..جيلي (1987) و(1992) وجيل( 2007) ،وذلك لما قدمته هذه الاجيال من مستويات مميزة خلال البطولة الافريقية الكبري ،حيث وصل الجيلان الاوائل لمنصات التتويج الا انهما لم يتوجا ،فيما كان لجيل 2007م كلمته القوية امام عتاولة القارة واستطاع اسقاطهم واحدا تلو الاخر وكان قاب قوسين او ادني من الوصول لذات المنصة الا ان الحظ عبث له وبعض الاشكالات في الخواتيم.
*والقاسم المشترك بين الاجيال الثلاثة الماضية هي عملية البناء لصناعة فريق قوي ،وكان قصر النظر في عدم تشبيعهم بثقافة البطولة وزرعها في نفوس اللاعبين،فقد كانت الفرق الثلاثة تحقق الانتصار تلو الاخر ولكن الاحساس بضرورة الفوز بالبطولة غائبا.
*ويستحضرني ماقاله لي احد كباتن 87 :انهم كانوا يلعبون لاسعاد الجماهير ولكن لم يفكروا في نيل البطولة التي ظفر بها الاهلي المصري،وذات الامر ينطبق علي هلال 92الذي فقد البطولة لصالح الوداد المغربي.
*فيما كان واضحا وصريحا محترف الهلال النيجيري يوسف هوت في اجابة مباشرة عن عدم وصولهم لمنصات التتويج ،فقال ان البطولات تحتاج للتضحية وهذا ما كان غائبا ،واقول ان التضحية كانت ستكون حاضرة اذا ما حدد الجميع الهدف الا وهو التتتويج بالكاس ،فانهم سيقاتلون حتي اللحظات الاخيرة.
*كما لا انسي هلال 2002م بقيادة العراقي انور جسام الذي استطاع الوصول به لنهائي البطولة العربية للاندية وفقدها باخطاء كارثية امام الملعب التونسي صاحب الارض الذي تعادل معه الهلال في اولي مبارياته في البطولة،وكان يمكن ان يهزمه بسهولة في النهائي ولكن الثقافة كانت غائبة.
*الان تنتظم روح جيدة الهلاليين بضرورة تحقيق بطولة افريقية وهذا طموح ممتاز ،ولكن يحتاج لادوات لتحقيقه فالبطولات الافريقية لم تعد كما السابق وتحتاج لتخطيط استراتيجي قصير وبعيد المدي.
*لذلك لا اريد ان نفرط في التفاؤل لان الهلال الان يضع لبنات البطولة وفق رؤية جيدة باستقدام مدرب ممتاز الا وهو الكنغولي فلوران الذي وصل لمنصات التتويج ويطمح للمزيد وهذا ينصب في صالح الهلال بوجود مدرب طموح.
*كما يجب وضع بناء الفريق في الاعتبار ،بعد ضم عناصر جديدة اجنبية ووطنية وتحتاج للانسجام والتناغم ،وربما لن تكون كلها جيدة رغم سيرتها المميزة ،فللظروف احكامها.
*علي الهلاليين الان دعم فريقهم بكل قوة وزرع طموح البطولة ولكن ليس بالضغط العالي فالبطولة لن تحقق مابين يوم وليله ،فالهلال بدأ مشوارها الان وهناك العشرات من فرق القارة من سبقته في التاسيس غير فرق البطولات التي تريد ان تحافظ او تعيد امجادها.
بهدوء
*البطولات تحتاج لتخطيط وصبر ومراجعة تجارب الفشل للاستفادة منها مستقبلا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *