اجازة النظام الاساسي هل مهدت لانطلاقة السباق الانتخابي.

2 يونيو 2022 - 4:27 م

: بعد اجازة النظام الاساسي
السباق الهلال الانتخابي ..التحالفات مهمة و المفاجات واردة
تقرير:فائز رمضان
بانتهاء ملحمة الهلاليين باجازة النظام الاساسي للنادي،في الثامن والعشرون من شهر مايو المنصرم،وانتخاب اللجان العدلية بات الباب مشرعا للممارسة الديمقراطية ،لانتخاب مجلس ادارة جديد يدير النادي خلفا للجنة التسيير،التي نالت شرف انجاز النظام الاساسي ،الذي يمثل نقلة كبري في تاريخ النادي الازرق بقطعه لكل الطرق امام التدخلات الخارجية في شئون النادي مستقبلا.
وستشهد خواتيم شهر يونيو الحالي حسب لجنة التسيير انتخاب مجلس ادارة جديد للهلال،مما سيحدث حراكا ديمقراطيا كبيرا خلال الايام المقبلة ،ويطرح السؤال نفسه من يحكم الهلال.
قراءة للساحة الهلالية
الانتخابات الهلالية المقبلة ،يري المراقبون انها ستكون مختلفة كما وكيفا عن سابقاتها من السباقات الديمقراطية التي شهدها النادي،وذلك من واقع قراءة للساحة الهلالية،والتي ابتعدت الوجوه التاريخية المنافسة علي رئاسة الهلال،فاخر سباق انتخابي عام 2017م كان التنافس فيه بين الارباب صلاح ادريس الرئيس السابق عبر تنظيمه الاصالة والصدارة والاستاذ صابر شريف الخندقاوي ،والدكتور اشرف سيد احمد الكاردينال ،حيث نجح الاخير في الفوز بولاية جديدة عبر تنظيمه عزة الهلال.
*الان الساحة الهلالية تعاني من ركود للتنظيمات الهلال ،التي تكاد تكون قد تلاشت عدا التنظيم الوليد فجر القد برئاسة الهلالي الشاب محمد عثمان كوارتي،وباتت التنظيمات الهلالية التاريخية من الصدارة والاصالة والصدارة ،وعزة الهلال ومستقبل الهلال ،تشكل حضورا عبر قياداتها فقط،ولم يعد لديها حراكا جماهيريا علي مستوي القيادات الوسطي او القواعد كما كا يحدث في السابق مع اقتراب السباق الانتخابي.
*وجوه جديدة
السباق الانتخابي الهلالي المقبل ،سيسهد وجوه جديدة علي مستوي الترشح للرئاسة باستثناء الاستاذ صابر الخندقاوي الذي ظل مداوما علي طرح نفسه لمنصب الرئيس في السباقات الماضية.
وافادت المصادر ان رئيس لجنة التطبيع الخالي الاستاذ هشام السوباط سيكون اولي هذه الوجوه الجديدة التي ستتقدم لرئاسة الهلال عبر الانتخابات المقبلة ،وان لم يكشف الرجل عن نواياه حتي الان ،ولكن كل المؤشرات تدل علي طرحه لفسه مرشحا للرئاسة عبر مجموعة من اعضاء لجنته الحالية بقيادة نائبيه في لجنة التسيير محمد ابراحيم العليقي والطاهر يونس ورامي كمال ،بجانب خالد هداية الهلال،حيث تعتبر هذه المجموعة الاقرب للسوباط بحسابات مختلفة من جانب مالي او ثقل علاقاتي او مفاتيح لعضوية الجمعية العمومية،ويتوقع ان تضم المجموعة خيارات اخري من لجنة التسيير الحالية ،وربما الفاضل التوم.
السوباط تحدث من قبل باهمية نائبه محمد ابراهيم العليقي ،وترشيحه له لرئاسة الهلال مستقبلا بل وصفه بالداعم الثاني بعده،فيما وضع مساعده الفاضل التوم في المرتبة الثالثة للداعمين.

فجر الغد وحيدا
التنظيمات الهلالية لم تعلن عن خوضها للسباق الانتخابي سوي تنظيم فجر الغد ،والذي ظل في حالة حراكا متواصل منذ تاسيسه ومتصدرا للاحداث الهلالية بعقده للعديد من الفعاليات من ندوات وغيره ،بل ظل يرمي الحجر في بركة الساكن.
لذلك يري المراقبون انه سيدخل السباق الانتخابي وفقا لهيكلته برئاسة الاستاذ محمد عثمان كوارتي،الا انهم لم يستبعدوا دخول التنظيم في تحالفات او استقطاب بعض الشخصيات من خارجه لتدعيم صفوفه في السباق الانتخابي المقبل.
الشائعات تسبق الاعلان
شهدت الساحة الهلالية خلال الايام الماضية العديد من الشائعات حول المرشحين للانتخابات الهلالية وكانت ابرز تلك الشائعات ترشح العليقي لرئاسة النادي الازرق عبر مجموعة منفصلة،الا الواقع يدحض هذه الشائعة ،فمن المعروف ان سلاح العضوية هو الامضي في مثل هكذا معارك فضلا عن العلاقات الهلالية الكبيرة وهو مايفتقده العليقي وان كان يحوز المالي ،وان كان من خيار له الا التحالف مع التنظيمات الهلالية ذات الصقل والزاهده في منصب الرئيس.
ويري البعض ان هذه الشائعة ربما تكون لقياس الثقل لدي الهلاليين او ربما مناورة تسبق الاعلان ترشح السوباط .
المفاجات واردة
تظل المفاجات واردة في السباق الانتخابي المقبل ،حيث هناك عدد من الشخصيات الهلالية في الخارج واخري داحل لجنة التسيير لم تتضح الصورة حول مستقبلهم،فهناك المهندس الفاضل التوم الرجل الثالث في الدعم بلجنة التسيير الحالية،ويعتبر خيارا جيدا للمجموعة التي تضمه ،فضلا عن طموحه الذي كشف عنه بمقدرته تولي رئاسة الهلال،بجانب زملائه في التسيير نزار عوض مالك وعبدالله العاقب وراشد صالح وغيرهما باعتبارهم يمكن ان يشكلو اضافات للمجموعات التي تضمهم اضافة لمعرفتهم بمفاتيح العمل التنفيذي باعتبارهم من الفاعلين في لجنة التسيير الحالية.
الكلمة للعضوية
سيناريوهات عديدة متوقعة في مقبل الايام حول السباق الانتخابي ،الا ان العضوية تظل السلاح الامضي بعد المال ،في ان يرفع المرشح لسدة كرسي الحكم بالهلال،وبحكم ضيق الوقت والاعلان المتسارع للجنة التسيير للانتخابات في الاسبوع الاخير من شهر يونيو الحالي ،ستكون العضوية القديمة هي المؤهلة للمشاركة في الجمعية العمومية لانتخاب مجلس ادارة نادي الهلال لاربع سنوات مقبلة،وهنا تبرز اهمية التنظيمات الهلالية ،وضرورة استمالتها من قبل المرشحين لدعمهم من اجل تحقيق اهدافهم عبر تحالفات واو شكلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *