التسجيلات كشفت الامر… لاتغيير ات ولا نهضة متوقعة

20 نوفمبر 2021 - 8:34 ص

لاتغيير ات ولا نهضة متوقعة…
اغلب الاندية دخلت فترة الانتقالات بلا اجهزة فنية
… التسجيلات كشف الامر ……
غياب الروية الفنية ابرز ملامح الانتدابات
وتطبيع الهلال تنال السخط الجماهيرى
النمور تحاول اصاح المسار والتمحيص سياسة خاصة بالفرسان
مريخ حازم يرتبك هجوميا وعودة اكرم اكبر المكاسب
الفهود تغزو الوادى والسوكرتا يرفض التجديد

استاد النجوم / الخرطوم

خلت ساحة الانتدابات الرئيسية من المفاجات واتت دون اثارتها المعتادة بسبب التوترات السياسية والازمة المالية التى تحيط بالاندية بشكل عام لكن المشهد الابرز فى تسجيلات هذا العام كان هو مايشبه الغياب شبه التام للروية الفنية فى معطم الاندية التى خاضت المعترك وعملت على تدعيم صفوفها بعناصر دون ان تسمى او تعلن عن هوية المدير الفنى فيها حيث سيطرت ادارات الاندية على عمليات الاحلال والابدال بنسبة كبيرة مستغلة ماصاحب الفترة من احوال سياسية واقتصادية
استاد النجوم رصدت ودونت ابرز الظواهر التى عرفتها ساحة الانتدابات وتوقف عند بعض المشاهد التى عكست ماصاحب الفترة فى انتظار مالات ماقد تسفر عليه ويترتب عليها خلال الموسم المقبل والذى لاينبى بتغير ات او نهضة كروية متوقعة

خيارات ادارية بلامدربين
ابرز مشاهد التسجيلات هذا العام تمثلت فى اشراف ادارات الاندية فى معظم اندية الدرجة الممتازة على عمليات الاحلال والابدال بصورة كبيرة بدليل ان بعض الاندية لم تعلن عن اسماء المدربين واجهزتها الفنية ونشط مايعرف بغرفة التسجيلات بالقيام بالترشيحات واكمال الصفقات وعمت السيطرة الادارية حتى على مقدمة الدورى المشاركين افريقيا حيث سمعت اصوات الانتقادات بين الفنية والاخرى موجهة للخيارات التى قام مجلس النادى باستجلابها او بالاستغناء عنها
وبنظرة عامة لاندية الممتاز يلحظ ان اغلب المدراء الفنيين قد انهت الاندية تعاقداتهم مع نهاية الموسم الماضى ولم يظهر مايفيد باستمراريتهم او رغبة النادى فى التجديد لهم فشارك بعضهم فى الادلاء بارائهم الفنية فى بعض صفقات اندية قد تكون منافسة لهم مستقبلا لتتمكن الادارات من فرض سيطرة شبه كاملة على التسجيلات بمعاونة بعض قدامى لاعبى كل نادى
تغير جلد البحارة يتواصل
واصل المدير الفنى لنادى هلال الساحل الكابتن نادر هبوب عملية التجديد والتغيير فى شكل فرقته بطريقة جعلته فى مقدمة المدراء الفننين المسيطرين على دفة الانتدابات والتى كان قد بداها خلال فترة الانتقالات التكميلية منتصف الموسم ليكمل هبوب رويته بانتداب 14 لاعبا جديدا وتميز هلال الساحل بانه ظل محافظا على طاقمه الفنى منذ صعوده للممتاز الموسم الماضى وهو ماعضد من توسيع دائرة صلاحياته فى عملية التسجيلات عطفا على نجاحه فنيا فى تثبيت شكل الفريق الذى يطمع فى الظهور افريقيا النسخة المقبلة
ودنوباوى على ذات الخطى
ولم يختلف الوافد الجديد للدورى الممتاز عن نهج سابقيه فسارع مسؤلى ودنوباوى فى التعاقد مع عدد من الاسماء التى سبق لها الظهور فى اندية الممتاز فضم كل من على جعفر ومالك محمد ومنتصر ازهرى الى كشوفاته مواصلا مبدا تدعيم النادى بعناصر الخبرة او كما درجت كل الاندية التى صعدت للممتاز ظوال السنوات الاخيرة
ازمة فى مروى وكوبر
عانت الاندية من الازمات المالية وحالة الركود التى تلت موسم الكرونا والتوترات السياسية والاغلاق الذى عم العاصمة وظهر ذلك بشك اكبر لدى اهلى مروى العائد من التمثيل الخارجى لتتضاعف معاناته فى اعادة قيد بعض الاسماء وتدعيم عناصره بخيارات رصدها مدربه فاروق جبرة والذى نجح مع الفريق الموسم الماضى وقاده للتمثيل لاول مرة فى تاريخه ليصدم بسبب الصعوبات المالية التى لايستبعد ان تلقى بظلاها فى الموسم المقبل على ملوك الشمال
ولايتختلف الامر فى كوبر كثيرا عن اهلى مروى حيث اتت تسجيلاته خجولة رغما عن عودته التى نزلت بردا وسلاما على عشاق الكرة فى بحرى ومناصرى النادى العريق الذى عاد للممتاز بعد غياب موسمين بذل فيهما جهدا مقدرا اكسبه احترام المتابعين لكن ازماته الاقتصادية جعلته يكتفى بالاستعانه بالجناح المصرى عاصم وحيدا بعد ان اكمل تعاقده مع هلال كادقلى المتدحرج للوسيط
مواهب السنية خارج الصورة
من المشاهد التى تجبر على التوقف عندها خلال الانتدابات الرئيسية هو عدم الاهتمام بالفئات السنية لدى القائمين بامر التسجيلات فى الاندية فقد خلت الساحة من التسابق لكسب مواهب من الفئات التى فرضت لوائح المنافسة الزامية مشاركتها الموسم الاخير ولم تحفل اغلب الاندية عن التنقيب عن مواهب ووجوه جديدة من تلك الفئات مكتفيتا بذات الاسماء القديمة مما يرجح التسريبات المتداولة عن الغاء الزامية تلك المشاركة او وفق مايقره الاتحاد الجديد والذى سيشرف على تنظيم المسابقات وتعديل لائحتها
سخط هلالى ومصير مجهول لريكاردو
صب كثير من النقاد غضبهم على لجنة تطبيع الهلال بسبب ما اقدمت عليه بالاستغناء عن عدد من الاسماء التى لم تجد فترة كافية فى البيت الازرق ووصف البعض ما صاحب الانتدابيات فى الكشوفات الزرقاء بانه تعبير وايحاء عن مصير مجهول لاستمرارية البرتغالي ريكاردو فى الدفة الفنية ولم تقنع تلك الاصوات بصفقتا التنزانى والنيجيرى والذان وصفا بالمغموران او الاقل قامة من الهلال النادى الكبير وتسبب انتقال محمد موسى الضى للمريخ فى اشعال فتيل ازمة كانت خاملة فى محيط الديار الزرقاء ولجنه التطبيع الموقته والتى حاولت التقليل من تلك الضغوضات بتبريرات مبشرة بالتسجيلات التى نفذتها
ارتباك هجومى فى مريخ حازم
فى البيت الاحمر لاتزال سيطرة مغادرة تيرى مهيمنه على معظم منتديات مناصرى الفريق ماجعل حازم يسارع بمحاولات ايجاد بديل يخفف عليه الانتقادات فلم يكتفى بالثنائى محمد المصطفى وعبد الله زرقة مضيفا مشطوب الهلال الضى بيد ان خطواته تلك وصفت بالارتباك باعتبار ان الثلاثى الجديد يحمل ذات طابع الاداء ولاتختلف مواصفاته ومهاراته عن بعضهم وتردد ان مجلسه قد يلجاء لاعارة احدهم لنادى صديق
ومثل اقدام مجلس المريخ الجديد على استعادة الدولى اكرم الهادى اكبر مكاسب الفريق فى التسجيلات خاصة ان الجميع امن على حوجة شباك الاحمر لحارس بمواصفات اكرم الهادى رغما عن بعض التحفظات التى قوبل بها حارس صقور الجديان بسبب غيابه الموسم الاخير عن الظهور

تصحيح مسار فى النمور

وصفت عمليات الاحلال والابدال التى تنتاب كتيبة نمور دار جعل بانها عودة لاصحاح مسار الفريق الذى عرف معاناة كبيرة خواتيم الموسم المنصرم وكاد ان يخوض مواجهة السنترليق لاول مرة منذ صعوده للممتاز ونجح المجلس الموقت للنمور فى كسب خدمات عيسى فيتالوس صاحب التجربة الكبيرة فى الدورى كمحترف حقيقى وموثر الى جانب صفقة هداف دورى الاولى شطة وبعض الاسماء الشابة كنادر الخرطوم ويامل انصار اهلى شندى فى استرداد الفريق لهيبته والعودة للظهور خارجيا بعد غياب موسمين
الفرسان سياسة خاصة
على مر المواسم حافظت غرفت التسجيلات فى اهلى الخرطوم على خصوصيتها بالتمحيص فى عمليات الانتدابات ولاتزال التساؤلات مطروحة لماذا يترنح الفرسان كل موسم وكشوفات الفريق غنيىة باسماء نجوم ومواهب شابة وشهدت الفترة الحالية مغادرة قلب الدفاع كولا للساحل لتسارع ادارة الفرسان بضم عمار سفارى خلفا له كما كسب النادى النيجيرى شيكوزى احد ابرز الاسماء فى تشكيلة هلال الفاشر كما ضم الاهلى صانع العاب الصجافة مهند والذى يتوقع له مستقبل كبير فى وسط الفرسان ومايميز تسجيلات الاهلى الرؤية الخاصة للقائمن عليها ان كانوا فنيين او اداريين وبالتاكيد فان انتقال الدولى مهند الطاهر لكتيبة الفرسان بقى هو الحدث الابرز والاهم فى هذه الفترة ووجد صدى اعلاميا كبيرا
الفهود تغزو الوادى
فاجات اداره نادى الامل عطبرة الوادى نيالا بالاسراع فى التعاقد مع 5 لاعبين من تشكيلة الوادى منذ وقت مبكر فى بداية فترة الانتدابات حيث ضم الفهود الرباعى الطيب حارس المرمى وهاشم بقرة لاعب المحور وسليمان كالو الظهير الايسر والريح حامد هداف الإكسبريس العطبراوي الى جانب اعادة لاعب الامل الاسبق حمدى اكزافى ومثلت هذه الخطوة اكبر عملية انتقال جماعى من لفريق لاخر
ولم يختلف الامر فى حى العرب بورتسودان عن الوادى فيما يلى مغادرة اللاعبين مطلقى السراح حيث رحل كل من الفاتح وصداح وصدام وابكر سليمان وودعة عن كشوفات السوكرتا وتوزعوا بين عدة اندية بسبب تفضيل مجلس العرب الجديد لخيار عدم التجديد للاعبيه
الشرطة تعتقل عدة لاعبين
اقدم نادى الشرطة القضارف على العمل بجدية كبيرة وسرعة فى ملف التسجيلات تفاديا لما كان سيصيب الفريق اواخر الموسم الماضى باعتبار انه كان قريبا من خوض ملحق الهبوط فسارع مجلس الذى يشهد اول فترة تسجيلات باعتقال عدة لاعبين ضمهم رسميا لكشوفاته تقدمهم قلب الدفاع الصادق الجريف قائد اهلى مروى
أستاذنا اتينا خصيصاً لإرسال المادة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *