توقيع رياضي / ما بين ساتي و البوشي

14 أكتوبر 2021 - 5:25 ص

توقيع رياضي
معاوية الجاك

ما بين ساتي والبوشي

* كتب رئيس صحيفة (اليوم التالي) الأستاذ الطاهر ساتي تحت عنوان (يتسولون الملاعب) في اشارة الى عدم وجود ملاعب مستوفية لاشتراطات الكاف والفيفا بالسودان لاحتضان مباريات المنتخبات الوطنية والاندية السودانية وحالياً يتواجد منتخبنا بدولة المغرب لأداء مبارياته في تصفيات كأس العالم بدولة قطر (ص٢٠٢٠) وتواجد المريخ بدولة مصر لمواجهة زناكو بطل زامبيا وفي الطريق الهلال الذي سيجد نفسه مرغماً على تسمية ملعب بأيٍ من الدول لمواجهة ريفرز النيجيري في مباراة الرد
* تحدث الاستاذ الطاهر ساتي بطريقة (الفلاش باك) مسترجعاً إحتضان السودان لعددّ من المنافسات الكبيرة في سنواتٍ خوالي في 1970، حينما استضافت الخرطوم النسخة السابعة لأمم أفريقيا،
* تحدث الأخ رئيس تحرير اليوم التالي عن تدخُل وزيرة الشباب والرياضة الاتحادية السابقة الباشمهندس ولاء البوشي في قرار دعم البنيات التحتية بواسطة الفريق البرهان وكتب يقول : (أصدر رئيس المجلس السيادي عبد الفتاح البرهان قراراً بتشكيل لجنة لتأهيل الملاعب..لكن تم تجميد قرار لجنة التأهيل في اليوم التالي لصدوره، بناءً على رغبة الناشطة ولاء البوشي، وكانوا قد نصبوها وزيرة للرياضة، رغم أن معرفتها بالرياضة وقوانينها كمعرفة جدتي بتكنلوجيا هندسة الطيران.. وبعد عام من تجميد لجنة تأهيل الملاعب، تم حظر الملاعب لعدم الصلاحية)… إنتهى حديث الأخ الطاهر ساتي.
* مما ورد أعلاه وضح تحامل الأخ الطاهر ساتي على الوزيرة ولاء البوشي وتحميلها كامل مسؤولية عدم اصلاح الملاعب السودانية بتدخلها ولكنه لم يتطرق لتجاوز الإخوة في الاتحاد السوادني لكرة القدم (كمال شداد وحسن برقو) للوزيرة نفسها بمقابلتهم للبرهان مباشرة والبروتوكول والمنطق يقول أن مقابلتهم يجب أن تكون عبر الوزيرة ولكن لأن كمال شداد صاحب تاريخ حاشد بافتعال المشاكل مع عددٍ من وزراء الشباب والرياضة السابقين منذ ايام ابراهيم نايل ايدام ويوسف عبد الفتاح مروراً بولاء البوشي ظل يتعامل مع الوزارات كأنها عدو لدود ولا يميل الى استغلالها لدعمه في مسيرته الادارية
* حتى البرهان نفسه كان الأوجب منه أن يضع الاخوة في وزارة الشباب والرياضة في الصورة فهو يعلم البروتوكول جيداً
* معروف أن الاخ رئيس المجلس السيادي قام بتكوين لجنة قومية للاشراف على اصلاح الاستادات سُميت باللجنة العليا لتطوير الرياضة وتأهيل الإستادات برئاسة حميدتي وعضوية برقو وبعض ممن تسببوا في دمار الرياضة وهم غير مؤهلين للتواجد في اللجنة لأن ملفاتهم معروفة للجميع وحتى تكوين اللجنة بتلك الطريقة فيه تعدٍ صريح علي صلاحيات الوزارة بالكامل والغاء للمؤسسية وتلك الاسباب قادت الوزيرة ولاء البوشي لإلغاء اللجنة إلى حين وليس الإلغاء بصورة نهائية وطلبت ان تكون كل الموارد التي ستخصص لصيانة الملاعب عبر ادارة الوزارة
* وحتى حديث حسن برقو عن تبرع البرهان بمبلغ مليوني دولار لصيانة الاستادات لم يكن صحيحاً وتم نفيه من البرهان شخصياً مما يعني ان السيد حسن برقو يريد افتعال المشاكل والازمات مع ولاء البوشي وتصويرها بأنها السبب والعقبة في تعطيل اصلاح الإستادات وضياع (٢) مليون دولار بسبب حلها للجنة.
* هل يعلم الأخ الطاهر ساتي أن الاتحاد السوداني لكرة القدم بقيادة كمال شداد وخلال الاربع سنوات وهي فترة حكمه دخلت خزينته (6) مليون دولار منها (5) مليون وثمانمائة ألف دولار من الفيفا و(200) ألف دولار من اسامة عطا المنان وهذا المبلغ ال(6) مليون دولار لا احد يعلم على وجه الدقة أين وكيف تم صرفه؟
* خلاصة القول أن الدمار والخراب الذي اصاب البنيات التحتية في عهد كمال شداد وحسن برقو يحتاج الى كثير من الجهد وقبل ذلك يحتاج الى إبعاد شداد وبرقو عن المشهد نهائياً لأنهما لا يملكان القدرة على تقديم ما يفيد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *